أفادت الشرطة الصومالية بأن عدد ضحايا الهجوم الانتحاري الذي استهدف، اليوم الثلاثاء، القاعدة الرئيسية لقوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الإفريقي بالعاصمة مقديشو قد ارتفع إلى 13 قتيلا.

وقال مسؤول أمني،، في تصريح للصحافة إن 13 شخصا على الأقل لقوا حتفهم، أغلبهم من أفراد قوات الأمن، في الانفجارين اللذين استهدفا القاعدة الرئيسية لقوات حفظ السلام بمقديشو، فيما أصيب 12 آخرون.

وأشار المسؤول الأمني وشهود عيان إلى أن قوة الانفجارين حطمت نوافذ في المطار القريب، وأصابت الركاب الوافدين بقطع الزجاج، وتسببت في تعليق رحلات جوية.

الشرطة أوضحت أن مهاجما فجر سيارة ملغومة، فيما حاول مهاجم آخر اقتحام القاعدة مترجلا قبل أن ينفجر عند البوابة، بعد إطلاق النار عليه من قبل الحراس، مضيفة أن الهجوم وقع أثناء مرافقة الحراس لموظفين أمميّين إلى داخل القاعدة التي تعرف باسم هالاني.

وتبنت هذه العملية “حركة الشباب” التي تربطها صلات بتنظيم القاعدة وتسعى للإطاحة بالحكومة الصومالية.