قضت الغرفة الجنائية الابتدائية التابعة لمحكمة الاستئناف بمراكش، اليوم الخميس، ببراءة أستاذ يشتغل بمدرسة الإمام السهلي الكائنة بسيدي يوسف بن علي والتابعة لنيابة المدينة ذاتها، بعدما كان متابعا بتهمة الاستغلال الجنسي لتلميذ يبلغ من العمر سبع سنوات ونصف، يدرس بالمؤسسة نفسها.

وتعود تفاصيل القضية إلى نهاية شهر أبريل الماضي، حين نظم مجموعة من الآباء والأمهات وقفة احتجاجية على ما أسموه “استفراد الأستاذ بالتلميذ في أوقات الاستراحة، وتماطل الجهات المسؤولية في إيقافه عن ممارسة مهامه داخل القسم، رغم الشكايات المتعددة التي تقدمت بها أسرة التلميذ للنيابة العامة”.

وإثر ذلك أعطى الوكيل العام تعليماته للضابطة القضائية بفتح تحقيق في القضية، وتم الاستماع إلى المتهم والتلميذ المعني وبعض تلاميذ المؤسسة المذكورة، ليقرر قاضي التحقيق متابعة المدرس بتهمة هتك عرض الطفل؛ إلا أن المحكمة برأته من المنسوب إليه.