أخبار سوس – مــحــمــد أزنــــــــــــــاك

بـعـد حــصـولــهــا عــلــى الــبــكــالــوريـا شـعـبـة الــعــلــوم الــفــيــزيــائــيـــة وبــمـعــدل 18.68 عــن نـيــابـة إنــزكــان آيـــت مــلــول ، إســتـطــاعــت الــتــلــمـيــذة نـــورة الــمــســعــودي الــمــزدادة بــتــاريــخ 18 غــشــت 1998 مــن أب ريــفــي مـســتــخدم بــنــكـي، ومـــن أم ربــة بـيــت مــن أصـــول وزانــيــــة ، أن تــلـــج وبــنــجــاح كــلــيــة الــطــب والـصـيــدلــة الـــتــابــعــة لــجــامـعــة إبــن زهــر بــأكـــاديـر .noura
بــإرادة قــويــة وإجـتـهــاد قــل نـظـيـره، ورغـم الإكـراهــات ، تـسـتـطـيـع هــذ الــشــابــة الـطـمــوحــة أن تـقـتـحــم عــالــم الــنـجــاح كــي تــعــطــي للأمــل فــي الـمـسـقـبـل شــعــلــة لأبــنــاء الـشــعـب وللــمــدرســة الــعــمومــيـة تــوهــجـهــا ومــصــداقـيـتـهــا بـالـرغــم مـن كـل الـمـنـعــرجــات .

نــورة وهــي تــنـيــر طـريـقهــا بـالــعــلــم والــمــعــرفـة، لاتــقـــضـي ســاعــات طــوال أمــام الــحــاسـوب مــن أجــل الــدردشــة فـي الــمــواقـــع الإجــتــمــاعــيــة ، بــل تــســتــثــمـره فــقــط مــن أجــل الــبــحـث الــعـلــمــي أو لــفــســحــة عــابــرة.

نــــورة الـتـلـمـيـذة الـطـمــوحــة إخــتــارت لـنـفـسـهـا مـسـارا مـتـمـيــزا حـتـى فـي حـيـاتــهــا الـشـخـصـيـة ، فـهــي مـتـزوجــة مــن مــــهــــنــــدس شــــاب ، وجــدت فــيــه أرقـــى نــمــوذج ، فــهــو مــنـاضــل تــقــدمــي وفــاعــل جــمــعــوي ، وعــاشـق أيـضــا للــفــكــر ومــحــب للـنــجــاح ، فــكــان لــهــا نـبـراســا ومــحـفــزا ، بالإضــافـة إلــى دعــم والــديــهــا لــهـا عــبـر الــتــوجــيـه وحـســن الــتــربــيــة ، فــاسـتــحــقــت بــذلــك الــتــتـــويــج لــــولــوج كــلــيــة الــطــــب بــأكــاديــرفــي أول تــجـربــة عــلــى مـسـتـوى جــهــة ســوس مــاســة درعـــة بــرسـة الــســنــة الــقــادمــة 2016/2017 .3

هـنـيـــئــا لــــنـــورة وتــحــيــة لــوالــديــهـــا ، والـشــكــر الــمــوصــول للــذي ســاهــم فــي هــنـدســة مــســارهــا الــعــلــمــي ، فــوراء كــل تـلــمــيــذة مــتــفــوقــة زوج تـــقــدمــي عــاشــق للــعــلــم والــمــعــرفــة .