- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

أمازيغ سوس يثورون في وجه أبو زيد ويضربون موعدا معه غدا الأحد

75

يونس أباعلي

وجد المقرئ الإدريسي أبو زيد نفسه في موقف لا يحسد عليه وهو يحل بمدينة تيزنيت، أمس الجمعة، حيث حاصره عدد من نشطاء الحركة الأمازيغية، مطالبين منه الرحيل عن منطقة سوس التي يكن لأهلها عنصرية مُعلنة حسب تعبيرهم.
واستقبل النشطاء النائب البرلماني عن حزب العدالة والتنمية بشعارات غاضبة من حلوله بالمدينة لإلقاء خطبة حول “مستقبل لغات التدريس في المغرب”، وتجمهروا أمام القاعة التي كانت ستحتضن لقاءه وهو ما دفع به إلى المغادرة.

حيث يتهمونه بالعنصرية وإلقاء خطاب متهكم على “سواسة” خاصة والأمازيغ عموما وكذا على اللغة الأمازيغية حيث ظهر في فيديوهات وهو يدعو إلى عدم الاعتماد عليها والتنقيص منها، وبالتالي لا يحق له المحاضرة في مستقبل اللغات في المغرب حسب تعبير الغاضبين.

ويأتي هذا الاحتجاج تفاعلا مع نداءات من نشطاء الحركة الأمازيغية بمجرد إعلان أبو زيد تنقله إلى سوس لإلقاء محاضرته، وهو ما سيكرر مشهد الاحتجاج مساء غد الأحد حيث سيحل البرلماني البيجيدي بقاعة العروض في الدشيرة الجهادية.

ويستحضر أهل سوس في احتجاجهم هذا شريط فيديو بث على قناة عربية في وقت سابق، ظهر فيه أبو زيد وهو يشرح مفهومه الهوية بإعطاء مثال عبارة عن “نكتة” قال فيها “في المغرب عندنا تجار معروفون بنوع من البخل وهم من عرق معين لن أقوله حتى لا أتهم بالعنصرية في المغرب. يقولون إن أحدهم من خوفه على مساعديه أن يسرقوه ومن حرصه على ماله وضع مرآة في قعر درج النقود فإذا فتحه ينظر في المرآة حتى يتأكد أنه هو الذي يفتح الدرج وليس غيره”. وهو ما جر عليه غضبا واسعا منذ ذلك الحين بسبب تهكمه على أهل سوس.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.