افادت  مصادر اعلامية  محلية،  أن الشارع الجرسيفي  لا يزال يتداول نبأ الحادث المؤلم الذي راح ضحيته سائق شاحنة ومساعده على الطريق الوطنية رقم 15 الرابطة بين مدينة ميدلت والناضور مرورا بجماعات إقليم جرسيف، الحادث الذي خلف حوالي 20 إصابة خفيفة وحالة واحدة أصيب صاحبها بكسر على مستوى الرجل نُقل على إثرها إلى المستشفى الجامعي بمدينة وجدة.

وعلمت ذات المصادر  من مصادر طبية ان السائق (جامع بولهنة) المزداد بمدينة مكناس سنة 1966 ومساعده (سعيد هرو) المزداد بنفس المدينة وتاريخ ميلاد السائق، لقيا مصرعهما بمسرح الحادث نظرا لاصطدامهما المباشر مع حافلة نقل المسافرين القادمة من مدينة ميدلت والمتوجهة إلى مدينة الناضور.

أكدت نفس المصادر أن جل المصابين ينتمون لنقطة انطلاق الحافلة “ميدلت” بينما لم تسجل هذه الحادثة المؤلمة إصابة أي جرسيفي باستثناء مساعد سائق الحافلة.