تستمر التحقيقات في قضية العمارة المنهارة في مقاطعة سباتة، مع الإعلان عن العثور على قتيل جديد.

وارتفعت حصيلة قتلى الحادث بذلك إلى أربعة، فيما غادر أغلب الجرحى المستشفيات التي نقلوا إليها.

وكشف مصدر بالشرطة القضائية في الدار البيضاء، عن أول نتائج البحث في القضية، وقال «إن صاحب العمارة وإن كان قد حصل على جميع التراخيص القانونية لبناء الطابقين الثالث والرابع»، لكنه «لم يحترم المعايير التقنية للبناء خلال التنفيذ»، كما «لم يحصل بعد على شهادة المطابقة أو رخصة السكنى».

وحتى الآن، فإن صاحب العمارة هو الشخص الوحيد رهن الاعتقال في هذه القضية، لكن التحقيقات شملت المهندس المعماري الذي عالج تنفيذ التصميم، وأفرج عنه لاحقا.

ويظهر من تفاصيل التحقيق وقوع سلسلة من الأخطاء البشرية كان مصدر غالبيتها من لدن صاحب العمارة، أدت في نهاية المطاف إلى حدوث الفاجعة.

وأول هذه الأخطاء هو تصرف صاحب العمارة في تصميم الطابقين بشكل معيب، بحيث إنه قلص من عدد الأعمدة المكونة لكل طابق.

وأضاف جدارا وبعض الغرف فوق الطابق الرابع ليسا مدرجين في الرخصة التي سلمت إليه في شهر ماي 2014.