أقيمت، بعد صلاة عصر أول أمس الاثنين (8 غشت)، جنازة الشرطي الذي لقي مصرعه أول أمس الأحد (7 غشت)، بعدما حاول إنقاذ فتاة من اعتداء شخص في حالة سكر، في ساحة جامع الفنا في مراكش.
وعرفت مراسيم تشييع جنازة الشرطي رشيد بدراش (33 سنة)، حضور والي جهة مراكش آسفي ووالي أمن مراكش، ومجموعة من المسؤولين ورجال الشرطة، إضافة إلى أصدقاء وأقارب وجيران الشرطي.
وأوضح بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، أمس الاثنين، أن دورية للشرطة تدخلت من أجل توقيف شخص من ذوي السوابق القضائية في الجرائم العنيفة وترويج المخدرات، وذلك لتورطه في جريمة الضرب والجرح العمدي المفضي إلى الموت في حق موظف شرطة.
وأشار البلاغ ذاته إلى أن المشتبه فيه (من مواليد 1983)، الذي كان في حالة سكر، عمد إلى تعريض موظف أمن، برتبة مقدم شرطة، للعنف الجسدي، الأمر الذي تسبب في وفاته فور وصوله إلى قسم المستعجلات.
وأضاف المصدر ذاته أنه تم إيداع جثة الهالك في مستودع الأموات رهن التشريح الطبي، في الوقت الذي تم وضع المشتبه فيه تحت الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي فتحته المصلحة الولائية للشرطة القضائية، تحت إشراف النيابة العامة المختصة.