صادق مجلس جهة درعة تافيلالت، مؤخرا، على العديد من المشاريع المتعلقة بتأهيل البنيات التحتية الطرقية، بكلفة مالية تقدر بحوالي 4,50 مليار درهم.

وتهم هذه المشاريع الموجهة لفك العزلة عن أقاليم الجهة، بالخصوص تشييد وتهيئة 1500 كلم من الطرق الجهوية والوطنية، وكذا شق طريق بطول 300 كلم يربط بين الرشيدية وورزازات، ومحور طرقي بطول 270 كلم يربط بين مكناس والرشيدية.

وفي هذا الصدد، أفاد بلاغ للمجلس، توصلت وكالة المغرب العربي للأنباء بنسخة منه يوم الثلاثاء المنصرم ، أنه من بين المشاريع المصادق عليها خلال دورته العادية التي انعقدت في 15 يوليوز الماضي، توسيع ممري تيزي نتلغمت وحجيرت، وتقوية الطريق الرابطة بين مركز زايدة وميدلت.

كما صادق المجلس، من جهة أخرى، على اتفاقية مع وزارة السكنى وسياسة المدينة، تنص على رصد مبلغ 1,35 مليار درهم إضافية لتأهيل 109 جماعات ترابية بالمجال القروي، علاوة على اتفاقية إطار لتأهيل 16 جماعة ترابية بالمجال الحضري.

وفيما يخص تحسين جاذبية الاستثمار وخلق فرص الشغل، صادق المجلس كذلك على إحداث شركة جديدة للتنمية الجهوية، بهدف تمكين الجماعات الترابية من إنجاز الدراسات والاستشارات التقنية والهندسية.

والجدير بالذكر أن المجلس كان قد صادق في شهر مارس الماضي على هذا المشروع، ضمن مخطط عمله برسم 2016 ، بغلاف مالي يقدر ب 304,66 مليون درهم.

ويهم هذا المخطط دعم المقاولات في الجهة، وتهيئة الطرق والمسالك السياحية بالوسط القروي، وتنظيم مناطق للنشاط الاقتصادي. كما يتعلق الأمر بإنعاش أسواق الجملة، وخلق فضاءات للأنشطة التقليدية والحرفية، علاوة على جذب الاستثمار، وتجديد الاتفاقية المتعلقة بالنقل الجوي وتحسين أداء الاقتصاد الاجتماعي وتسويق منتجات الجهة.