بعد تمتيع النيابة العامة مغتصبي الشابة ‘خديجة السويدي’،و التي انتحرت بسبب تعرضها لاغتصاب جماعي، بالسراح قبل أن يعودودا لتهديد و واستفزاز ضحيتهم بشريط فيديو،ما تسبب في إقدامها على وضع حد لحياتها بالانتحار،طالب مغاربة الفايسبوك عبر عريضة تدوالوها عبر الإنترنت وزير العدل و الحريات “مصطفى الرميد” بالقصاص لـ”خديجة”.

وتجاوز عدد الموقعين على العريضة الموجهة لـ”الرميد” الألف شخص ، داعين إلى ضرورة فتح تحقيق عاجل من أجل التعرف على ملابسات الحادث ومتابعة الجناة، مؤكدين أن “أحقية جميع المواطنين المغاربة في العيش بوطن تسوده العدالة”.

و استحضر الموقعون على العريضة، حادث القاصر أمينة الفيلالي، ذات الـ 16 سنة، و التي تعرضت للإغتصاب سنة 2013 وأجبرت على الزواج من مغتصبها قبل أن تقرر وضع حد لحياتها عبر تناولها لسم الفـئران، مؤكدين أنه بالأمس انتحرت أمينة، واليوم خديجة “وهو ما يفرض ضرورة التجند لحماية وضمان العدالة للنساء المغربيات”.

و استشاط مغاربة مواقع التواصل الاجتماعي غضباً عقب افراج النيابة العامة عن المتورطين دون تعميق التحقيق معهم في حالة إعتقال رغم ثبوت الجريمة على أكثر من صعيد.

وكان حقوقيون قد قرروا تنظيم وقفات للمطالبة بمحاسبة القاضي الذي أطلق سراح الوحوش الآدمية التي اغتصبت وتسببت في وفاة ‘خديجة’ ببن جرير.

وكانت ‘خديجة’ تشتغل نادلة بإحدى المقاهي ببن گرير لاعالة عائلتها الفقيرة بقرية نائية، قبل أن ينصب لها ثمانية وحوش كميناً ليغتصبوها بشكل جماعي.