توفي أول أمس السبت فلاح في الخمسينات من عمره ، بضيعة فلاحية بدوار المغارير بضواحي دار ولد زيدوح اقليم الفقيه بن صالح، بعد أن إبتلعته آلة للدرس محولة إياه إلا أشلاء.

وأفادت مصادر محلية أن الفلاح كان منهمكا بعملية الدرس ووضعه التبن أمام آلة الدرس الني يطلق عليها اسم “كوكوت فصة”، إلا أنه لم ينتبه لقرب المحرك منه ، حيث ابتلعه وجره إلى داخل الالة، لتحوله إلى أشلاء وسط ذهول زملائه وصدمتهم جراء هول المشهد.

هذا وحلت السلطات المحلية والدرك الملكي بعين المكان ،وتم فتح التحقيق في الحادث لمعرفة ظروفه وملابساته ،فيما تم نقل جثة الضحية إلى مستودع الأموات.

غالي مراد