تحول مهرجان للفروسية احتضنته جماعة أيت ولال ضواحي مدينة مكناس،الى فاجعة حقيقية بعد مقتل فارس شاب بطلقة بارود بعد نهاية أحد عروض التبوريدة، زوال يوم  السبت المنصرم.

الفارس الشاب البالغ من العمر 22 سنة ينتمي لإحدى السربات القادمة من ضواحي مدينة الحاجب،لقي مصرعه بعد إصابته بطلقة بارود من بندقيته التي لم تنفجر الا بعد نهاية العرض الذي قدمته سربته.

الحادث حول مهرجان الفروسية بأيت عيسى عدي بجماعة أيت ولال،الى ما يشبه مأتما،نتيجة حالة الحزن والألم التي خلفها مقتل الفارس الشاب،لدى ذويه وكل زوار المهرجان الذين عاينوا الحادث.