اخبارسوس.

نبدأ جولتنا في رصيف الصحافة ليوم الثلاثاء من “المساء”، التي كتبت في صفحتها الأولى أن المدير العام للأمن الوطني عبد اللطيف الحموشي باشر تغييرات غير مسبوقة في صفوف الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدار البيضاء، بعد أن سبق للجان تابعة للمفتشية العامة للأمن أن زارت مقر الفرقة، ووقفت على ملفات شابتها بعض التجاوزات.

وأضافت الجريدة ذاتها أن مسؤولا في الفرقة المذكورة تم نقله إلى الفرقة الولائية الجنائية بولاية أمن الدار البيضاء بدون مهمة، كما سيتم نقل عناصر أمنية إلى مصالح أمنية أخرى في انتظار ضخ دماء جديدة بالجهاز وإعادة هيكلته، تماشيا مع المهمات الحساسة المنوطة بعناصره.

وفي خبر آخر، كتبت الجريدة ذاتها أنها توصلت بمعطيات مثيرة بخصوص فضيحة جديدة تكشف تزايد نشاط مافيا المواد منتهية الصلاحية، الذي وصل حد التلاعب بتاريخ صلاحية آلاف علب البسكويت بمختلف أنواعه.

وزادت “المساء” أن عشرات المحلات التجارية بمناطق راقية بالبيضاء، كبوركون والمعاريف، توصلت بكميات كبيرة من علب البسكويت التابعة لشركة معروفة بالدار البيضاء، تبين بعد أن اقتناها الزبائن أنها تحتوي على غلافين للتعليب، الأول ظاهري يحتوي على مدة صلاحية عادية، والثاني يحمل تاريخا منتهي الصلاحية.

ومع “المساء”، دائما، التي أوردت أن صفقات بناء وتجهيز موجهة لمصالح الأمن شابها الغش، ما دفع المديرية العامة للأمن الوطني إلى التدخل، مؤكدة أن أحدث الحالات تم تسجيلها بمقر المنطقة الإقليمية لأمن سلا، الذي اتضح أنه غير مجهز بقناة للصرف الصحي.

وننتقل إلى “الصباح”، التي كتبت تحت عنوان “التعذيب والإكراه يلاحقان دركيين بالبيضاء” أن الوكيل العام بالبيضاء أمر بنقل موقوف تعرض لتعفن أسفل ساقه اليمنى إلى مستشفى الجديدة للخضوع إلى مراقبة طبية، إثر مضاعفات صحية تعرض لها أثناء إيقافه بمديونة، وتعريضه للعنف.

وأخبرت الجريدة ذاتها أن المعني بالأمر، البالغ 39 سنة، يخضع لمراقبة أمنية بالمستشفى، وأجريت له عملية جراحية لبتر أصابع ساقه اليمنى، ثم وضع في قسم العناية المركزة نظرا لخطورة إصابته وتدهور حالته الصحية.

وفي خبر آخر، أخبرت الجريدة ذاتها بأن الوزير الحركي لحسن حداد فشل في انتزاع تزكية حزبه قصد الترشح للانتخابات التشريعية المقبلة، وذلك بعد أن عارض أحد أعضاء المكتب السياسي الأمر بدعوى أن الحزب ينوي تقديم مرشح جديد بالمنطقة.

وإلى “أخبار اليوم”، التي أوردت أن الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية عوضت عبد الله الصغيري، الذي انتخبته لجنة الترشيح في إقليم الرشيدية وكيلا للائحة الحزب، برسم الانتخابات التشريعية في 7 أكتوبر القادم.

وتم تعويض المرشح بالثاني في اللائحة، ويتعلق الأمر بعبد الله هناوي، الذي يشغل حاليا مهمة رئيس مجلس جماعة الرشيدية، وهي الخطوة التي لقيت ترحيبا بالإقليم، بسبب أن الصغيري، البرلماني حاليا، والذي يشغل منصب النائب الخامس لرئيس الجهة، ورد اسمه كذلك ضمن لائحة الشوباني التي تقدم بها للحصول على 200 هكتار من الأراضي السلالية.

وفي قصاصة أخرى، أوردت الجريدة ذاتها أن تقريرا صادرا عن مكتب توثيق الملكية الإسبانية كشف أن المغاربة احتلوا المرتبة الأولى عربيا وإفريقيا من حيث شراء العقارات من قبل أجانب بإسبانيا، مضيفا أنهم احتلوا المرتبة 11 خلف كل من البريطانيين والفرنسيين والألمان.

ونختم جولتنا مع جريدة “الأخبار”، التي كتبت أن الفارس المغربي عبد الكبير ودار تلقى اتصالا من الملك محمد السادس، مباشرة بعد ضمانه التأهل إلى الدور الثاني من منافسات الفروسية، التي تدخل ضمن رياضات الألعاب الأولمبية.

وحفز الملك محمد السادس ودار لكي يحقق إنجازا في الألعاب الأولمبية الجارية، فأكد الفارس أنه جد سعيد بالاهتمام الملكي، وأن هدفه الرئيسي هو الظفر بالميدالية الذهبية في هذه المنافسات التي تجرى بريو دي جانيرو البرازيلية.

وكتبت “الأخبار” كذلك عن فضيحة اختلاس 160 مليون سنتيم من أموال الجمعية الخيرية لدار الطالب والطالبة، التابعة لإعدادية سيدي أحمد بناجي بغسات بورزازات، بطلها رئيس الجمعية الذي تابعه قاضي التحقيق في حالة سراح.