وضعت مصالح شرطة المرور بالأمن الولائي لاكادير، مساء أول أمس الاثنين 15 غشت الجاري، تحت تدابير الحراسة النظرية، سائق حافلة للنقل السياحي، بعد أن دهس طفلة في ربيعها الثاني بأحد شوارع حي المسيرة وسط المدينة.

ووفق شهود عيان فإن الطفلة كانت على قارعة الطريق قبل ان تصدمها الحافلة بقوة، ليتم نقلها على عجل لقسم العناية المركزة بالمستشفى الجهوي الذي لازالت ترقد فيه لحدود زوال اليوم الثلاثاء.

وأضافت نفس المصادر، أنه سبق لسكان حي المسيرة ان شهدوا حوادث مماثلة لأطفال، لوجود مدرسة ابتدائية بالقرب من أحد الشوارع، وغياب إشارات المرور والحواجز الأرضية المخففة للسرعة، وكان نفس السكان قد ابلغوا مسؤولي المدينة بخطورة الأمر ولازالت شكاياتهم في الرفوف.

محمد إسلام