عبرت المنظمة المغربية لحقوق الإنسان، عن شجبها للشكاية التي رفعتها بسيمة الحقاوي، وزيرة التضامن والأسرة والتنمية الاجتماعية، ضد جريدة “الأحداث المغربية”، بدعوى نشر تقرير حول الإعاقة قبيل إعلانه من قبل الوزارة.

وأبرز بلاغ صادر عن المكتب التنفيذي للمنظمة، حسب ما اوردته بوابة أحداث.أنفو، أن “حرية الصحافة مضمونة ولا يمكن تقييدها بأي شكل من الأشكال الرقابية القبلية”، كما نص على ذلك الدستور وقانون الصحافة.

وكانت بسيمة الحقاوي قد قاضت مدير نشر جريدة الأحداث المغربية وموقع أحداث أنفو المختار لغزيوي، برفع شكوى ضده بتهمة «تسريب نتائج البحث الوطني الثاني حول الإعاقة»، في شهر أبريل الماضي، وطالبت الوزارة الجريدة بالتصريح بالمصدر الذي زودها بمعطيات لم تنشر بعد بشكل رسمي!!.