نستهل جولة رصيف صحافة الجمعة من “الصباح” التي أوردت أن الإدارة الأمريكية تواصل التدخل في الشؤون السياسية للمغرب عبر مواصلة الضغط على قادة الأحزاب السياسية من أجل ترشيح أعضاء التيار السلفي الجهادي، خاصة المفرج عنهم أخيرا بعفو ملكي.

ونسبة إلى مصادر الجريدة ذاتها فإن وزارة الداخلية سترد على التدخل الأمريكي في الشؤون الانتخابية، مؤكدة أنه لا يحق لأي مسؤول في أي سفارة القيام بعمل خارج نطاق مسؤوليته الدبلوماسية، لترتيب شؤون المغاربة انتخابيا.

ونشرت الجريدة الورقية نفسها أن سكان حي قرية الجماعة بالحي الحسني بالبيضاء انتفضوا ضد وزارة الأوقاف، التي ظلت لأزيد من 30 سنة تستخلص منهم واجبات الكراء منذ تنقيلهم من جوار القصر الملكي الأحباس في ثمانينيات القرن الماضي.

ووفق الخبر ذاته فإن أزيد من 40 أسرة تعتزم مقاضاة وزير الأوقاف، الذي استمر في استخلاص السومة الكرائية رغم أن العقار موضوع التنقيل ليس في ملك الوزارة ولا يعود لأحباسها ولا أوقافها؛ بل إن السكان أخلوا العقار المملوك للوزارة منذ 1993، ونقلتهم السلطات الإقليمية حينها إلى الحي الحسني.

وأضاف المصدر ذاته أن استفهامات مطروحة حول استمرار الوزارة في استخلاص واجبات الكراء طيلة المدة سالفة الذكر، رغم علمها بألا حق لها في ذلك، وأن الحقوق التي كانت لها تنصب فقط على العقار الموجود جوار القصر الملكي بجماعة المشور.

وجاء في “الصباح”، كذلك، أن الأمن أطاح بأربعة دركيين بمدينة تطوان بتهمة النصب ومحاولة ابتزاز شخص بدعوى بيعه المخدرات بحي الصومال. وأضافت الجريدة ذاتها أن الزيارة الملكية أوفدت المعنيين إلى مدينة تطوان فامتهنوا ابتزاز مدمني المخدرات.

“المساء” نشرت أن دواء خطيرا يؤدي إلى تشوه الأجنة، وفق دراسة فرنسية، يباع في صيدليات المغرب، وسط صمت الجهات الرسمية. ويتعلق الأمر بدواء يحمل اسم “ديباكين”، ويباع بوصفة طبيب، كما يسوقه مختبر “سانوفي” المعروف، ويستخدم لعلاج حالات الصرع عند البالغين والأطفال.

ورغم أن مصادر من وزارة الصحة كشفت للجريدة ذاتها أنها اتخذت مجموعة من الإجراءات من أجل توعية المرضى بالأعراض الجانبية المرتبطة بالدواء، حتى أصبح لزاما على كل امرأة ترغب في استعماله التوقيع على التزام يخلي مسؤولية الوزارة، إلا أن قرارا رسميا بسحبه من الأسواق لم يتم اتخاذه بعد.

وكتب المصدر نفسه أن نصابا احتال على العشرات في مبالغ مالية كبيرة عبر مشاريع وهمية لتربية الدجاج، وتم اعتقاله إثر مذكرات بحث، وأطلق سراحه بعد أقل من شهر، رغم أن المحكمة رفضت السراح المؤقت مرتين لخطورة الفعل الجرمي وانعدام ضمانات السراح. وأضافت الجريدة ذاتها أن شكايات في حق المتهم، خاصة بعد إطلاق سراحه لادعاء علاقته بمسؤولين نافذين، وجهت إلى من وزير العدل ورئيس محكمة البيضاء والجهات المختصة لفتح تحقيق في الموضوع.

وورد في “المساء”، أيضا، أن مدينة مكناس عاشت حالة استنفار أمني إثر العثور على قنبلة حية من طرف أحد جامعي النفايات بمطرح المدينة؛ مؤكدة أن مختلف العناصر الأمنية وكذا السلطات المحلية وغيرها هرعت إلى المكان؛ في حين فتحت عناصر الشرطة القضائية تحقيقا في الموضوع.

من جانبها، أوردت “أخبار اليوم” أن عناصر من المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني تستجوب كبار السلفيين في السجن، وتسألهم عما سيفعلون إن أطلق سراحهم.. واعتبر كل من عبد الكريم الشاذلي، وهو شيخ سلفي بارز كان مدانا بالسجن 30 عاما قبل أن يفرج عنه عام 2011 بموجب عفو ملكي، وعبد الرحيم الغزالي، الناطق الرسمي باسم اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين، أنها إرهاصات عفو ملكي قريب.

ووفق المصدر ذاته فإن المغرب وإسبانيا يحققان في عمليات تخلص من مهاجرين سريين في البحر يقدم عليها مهربون، خشية إيقافهم وهم متلبسون بعمليات تهريب للبشر بين البلدين، إذ أوضح بلاغ للحرس المدني الإسباني أن البحث جار، بالتنسيق مع الأمن المغربي، لرصد وإيقاف ربان قارب مبحوث عنه، متهم بالقتل بعد رميه مهاجرين سريين مغربيين في البحر على بعد 150 مترا من السواحل الإسبانية.

الختم من “الأخبار”، التي ورد فيها أن تهمة التزوير تلاحق مستشارا من حزب العدالة والتنمية بابن جرير، بعدما قضت محكمة الاستئناف بمراكش، بتاريخ 16 غشت الجاري، بإلغاء قرار قاضي الحكم بالمحكمة الابتدائية بابن جرير، القاضي ببراءة عبد الخاليد البصري، المستشار عن حزب رئيس الحكومة في المجلس الحضري للمدينة.

وفي خبر آخر، ذكرت الورقية ذاتها أن فضيحة تهز ولاية جهة طنجة تطوان الحسيمة، إثر انهيار سقف مشروع ملكي كلف 60 مليون درهم ضمن مخطط طنجة الكبرى، وأن المصالح المختصة لم تبادر إلى إصلاح هذا الوضع، خصوصا أن مكتب دراسات فرنسيا هو الذي منحت له الصفقة منذ حوالي سنتين، أثناء إعطاء الملك انطلاقة أشغال إنجاز مركب يضم ملعبا لكرة المضرب، ومسبحا أولمبيا، وملعبا لكرة القدم، ضمن قرية رياضية أنجزت على مساحة قدرها 74 هكتارا.
فاطمة الزهراء صدور