مستهل قراءة رصيف الصحافة الخاص بنهاية الأسبوع من “الصباح” وتطرقها لظهور أسماء قياديين في أحزاب سياسيّة، وأعيان ومقاولين معروفين، وأمراء خليجيين، في قلب التحقيقات الجارية في قضية 13 دركيا يتابعهم القضاء الزجري بالدار البيضاء من أجل تسهيل أعمال هدي الكوري، مهرب السلع الصحراوي.

ووفقا لليومية ذاتها، فإن الكولونيل القائد الجهوي للدرك الملكي بكلميم لم يتردد في أن يكشف للمحققين أسماء شخصيات من مصادر ثروته المشبوهة التي راكمها في ظرف قياسي.

ومن أشهر الشخصيات التي ذكرها العسكريّ ذاته، وفق “الصباح”، المستشار البرلماني عبد الوهاب بلفقيه، عضو المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، إضافة إلى رجال أعمال وأعيان من سوس والجنوب، وأيضا كل من مانع سعيد العتيبة، وهو مستشار رئاسي بالإمارات العربية المتحدة مالك لإقامة بكلميم، وكذا السكرتير الخاص لأمير دولة قطر، وكتاب خاصون لأمراء خليجيين يزورون كلميم اعتياديا.. بينما لم يكشف القائد الدركي المعفى من مهامه أسرار الكرم الحاتمي الذي كان يطاله، نقدا وبشيكات، ولا طبيعة الخدمات التي قدمها نظير ذلك.

وفي خبر آخر، قال المنبر نفسه إن قيادة جماعة العدل والإحسان نددت بقرار منع التنظيم من نصب خيام في الشارع العام، متهمة وزارة الداخلية بتحويل أفراح أعضائها إلى أحزان، غير قابلة إقحامهم ضمن المعنيين بمقتضيات المذكرة التي تمنع الولائم الانتخابية والأنشطة الحزبية في الساحات العمومية، دفعا لشبهة الحملات الانتخابية السابقة لأوانها، كما نفت أي تنسيق مع حزب العدالة والتنمية بهذا الخصوص.

ووفقا لـ”الصباح”، تدخلت سلطات مدينة سلا من أجل فض تجمهر لأنصار العدل والإحسان بأحد الشواطئ بداعي الإفطار الجماعي، ما جعل الجماعة ترد برفض حرمان المنتمين إليها من الحق في الفضاء العام، معددة حالات المنع التي استهدفت مناسبات عائلية، كما هو الحال بسيدي قاسم، حيث قامت السلطات بمنع نصب خيمة أمام منزل أحد أعضائها، رغم أنها كانت ستحتضن حفل زفاف.

من “المساء” نقرأ أن التحقيقات مع بارونات تهريب تم اعتقالهم أخيرا كشفت معطيات خطيرة؛ ويتعلق الأمر بتورط مسؤولين في الجيش والدرك وجمركيين في تسلم تحويلات بنكية عبر إحدى وكالات تحويل الأموال المعروفة، لأزيد من سنتين، قصد تسهيل مرور شاحنات محملة بمواد مهربة من موريتانيا إلى مدن مغربية كبرى.

ووفقا لليومية ذاتها فإن المعنيين بالأمر متهمون بالتورط في عمليات أباطرة للتهريب معروفين بألقاب “الشينوي” و”الصحراوي و”الهودج”؛ بينما واكبت القيادة العليا للدرك الملكي ومديرية الجمارك والضرائب غير المباشرة هذه الفضيحة بإصدار تعليمات من أجل نصب سدود قضائية مختلطة لوقف نزيف التهريب المنطلق من الجنوب كما الشمال، بتركيز على مناطق معينة تبين أن بارونات التهريب يعتمدون عليها كمسالك لسلعهم المحظورة.

أصدرت الشرطة الجنائية الدولية، المعروفة اختصارا بتسمية “إنتربول”، مذكرات بحث في حق مغاربة يحملون الجنسية الهولندية للاشتباه في تورطهم، إلى جانب آخرين منحدرين من المنطقة المغاربية، في عمليات تفجير استهدفت شبابيك بنكية للصرف الآلي في عدد من مدن ألمانيا.

وقالت “المساء” إن الشرطة الدولية تنسق أبحاثها مع أمنيي هولندا وبلجيكا بعد ورود معلومات سرية تشير إلى أن أفراد هذه العصابة استعملوا الطريق السيار لمغادرة ألمانيا وقصد البلدين الأوروبيين المذكورين.. بينما سقط في أيدي الأمنيين عنصر واحد من المجموعة، وهو المغربي الهولندي “محمد. أ”، القاطن في أوتريخت.

في “الأخبار” نُشر أن ولاة وعمال المملكة توصلوا ببرقية مستعجلة تتضمن توجيهات رسمية بالسهر على حسن تدبير المبادرة الملكية “مليون محفظة” بدل المدراء الإقليميين لوزارة التربية الوطنية؛ ما دفع إلى عقد اجتماعات طارئة لتحديد منهجيات التعاطي مع هذا المستجد، في وقت اعتبر المعطى عبئا ثقيلا سيضاف إلى انشغالات وزارة الداخليّة بنية منع الاستغلال الحزبي والنقابي لهذه الخطوة ضمن انتخابات 7 أكتوبر.

المنبر الورقي نفسه قال إن حزب العدالة والتنمية يعقد السبت اجتماعا للجنته الإدارية، التي تضم الأمانة العامة والكتاب الجهويين، من أجل البت في اللوائح الوطنية لمرشحيه النيابيّين.

وكتبت “الأخبار” أن من بين الشباب المتوفرين على حظوظ لقيادة الترشيح الوطني قياديون في شبيبة الحزب خضعوا لتكوين أشرف عليه المعهد الديمقراطي الأمريكي.

الختم من “أخبار اليوم”، التي اهتمت بحفل زفاف بنت الوزير نجيب بوليف، الذي حضره قادة “البيجيدي” بطنجة، وقالت إنه تم نشر صور معدلة لأطباق من السلطة الفاخرة، وأخرى تظهر فيها راقصات وقنينات خمر فوق موائد الطعام، مضيفة أن بعض من حضروا العرس، ومنهم وزير العدل والحريات، مصطفى الرميد، انتفضوا لتكذيب هذه الأنباء.

وقال مصدر من المدعوين للورقية ذاتها إن العرس شأن شخصي، ويحق لصاحبه أن يقدم فيه ما شاء، مؤكدا أن “مائدة العشاء لم تكن فيها سلطة أصلا ولا لحم مشوي، رغم أن هذه الأصناف تقدم في أعراس عموم المغاربة”، وفق تعبيره.

وكشف تحقيق نشره موقع “المانيفسطو” الإسباني، بناء على محاضر للشرطة الألمانية، تورط مهاجرين غير نظاميين مغاربة في اعتداءات وتحرشات جنسية، إلى جوار سرقات اقترفت شهر يوليوز الماضي. ونقلت “أخبار اليوم” أن المغاربة تورطوا في اعتداءين من أصل 43 نفذها لاجئون ومهاجرون.