كشفت مصادر مطلعة أن المديرية العامة للأمن الوطني استدعت، عددا كبيرا من رجال الأمن عبر مجموعات لإعادة تدريبهم على استخدام السلاح وعلى التصويب، بالإضافة إلى تذكيرهم بالحالات التي يتم فيها اللجوء إلى هذا الحل.

وأكدت المساء في عددها الصادر غدا أن تعليمات صارمة صادرة عن المديرية العامة للأمن الوطني دعت عناصر الشرطة إلى احترام حالات استعمال الأسلحة الوظيفية، خاصة بعد تزايد الحالات التي يلجأ فيها رجال الأمن إلى استخدام مسدساتهم.

وتضيف أن المديرية العامة للأمن وضعت خطة تهدف إلى إعادة تكوين رجال الأمن الذين لم يستعملوا أسلحتهم منذ مدة طويلة، حيث من المنتظر إعادتهم إلى المعهد الملكي للشرطة من أجل الخضوع لتكوين حول كيفية استخدام أسلحتهم.