بالرغم من القرار الرسمي الصادر عن وزارة التربية الوطنية بخصوص موعد الدخول المدرسي المحدد في 7 شتنبر المقبل، إلا أن مجموعة من الأسر المغربية قررت تمديد العطلة الصيفية لتشمل أيام العطلة المخصصة لعيد الأضحى، الذي يتزامن مع الأسبوع الثاني من شهر شتنبر، علما أن انطلاق الموسم الدراسي بصفة رسمية سيكون يوم الاثنين 19 شتنبر، بجميع المعاهد والمدارس التعليمية سواء الخاصة أو العمومية.

و اتهم أولياء وآباء التلاميذ كل من الحكومة ووزارة التربية الوطنية بالارتباك وإغماض العيون عن ابتزاز آلاف المغاربة من طرف معاهد التعليم الخاص، من خلال تقديم موعد الدخول لتحصيل مستحقات شهر إضافي على حساب الأسر، وهو الاتهام الذي ينسحب أيضا على عدد من كبار مسؤولي الوزارة والحكومة، ممن يدرسون أبناءهم في معاهد خاصة، بعد أن فضلوا الاستسلام لهذه الممارسات الاحتيالية التي تتم تحت غطاء تقديم الدعم والتقوية للتلاميذ عوض إلزام الجميع باحترام القانون.

ويتساءل عدد من أولياء التلاميذ عن جدوى استخلاص مصاريف شهري يونيو وشتنبر ، مادام أن المعاهد والمدارس الخاصة لا تعطي دروسا ولا تقويما للتلاميذ، لان شهر يونيو نهاية الموسم الدراسي، وشتنبر تتأرجح إدارات المؤسسات بين فترة الدخول والتسجيل وعطلة عيد الأضحى، ويبقى جيب المواطن هو المستهدف.