أخبارسوس/حسن الخلداوي 
قضت الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الإبتدائية بإمنتانوت، زوال يوم امس الخميس 25 غشت، بإدانة المتزوجة الذي ضبطت رفقة عشيقها “الفقيه” بفراش الزوجية، والذي تسبب لها في حمل، ب 5 أشهر حبسا نافذا وغرامة مالية قدرها 5000 درهم، من أجل الخيانة الزوجية والفساد، فيما تم تبرئة عشيقها من المنسوب إليه بعد إسقاط الدعوة العمومية عنه لتنازل الزوجة عن المتابعة.
وتعود فصول الواقعة، حينما اعتقلت عناصر الدرك الملكي التابعة للمركز الترابي بتمزكدوين، يوم الأربعاء 3 غشت الماضي، متزوجة رفقة عشيقها المتزوج بعد الاستماع اليهما في محضر قانوني، واعترافات المتزوجة التلقائية كون خليلها يعاشرها في فراش الزوجية، بدوار “بيزغران” جماعة أفلايسن.
وأفادت مصادرنا، ان زوج المعتقلة تقدم بشكاية لدى وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بامنتانوت أواخر شهر يوليوز، يتهم فيها زوجته بخيانته مع متزوج مزداد سنة 1972 يقطن بنفس الدوار ويعمل فقيها، مدللا ذلك كون الأخير دائم الاتصال بزوجته وأنها حامل منه في شهرها الخامس، وأنه يستغل غيابه عن المنزل ليعاشر زوجته التي نسجت معه علاقة غير شرعية منذ شهور.
وزادت ذات المصادر، أن وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بامنتانوت قام بإحالة الشكاية الموضوعة لديه على أنظار دركية تمزكدوين، التي فتحت تحقيقا في الموضوع، وبعد الاستماع الى المتهمين اعترفت المتزوجة المزدادة سنة 1983 بعلاقتها غير الشرعية مع خليلها وأنها حامل منه، ليتم وضعهما رهن الحراسة النظرية بمركز الدرك الملكي بتمزكدوين.
هذا وقد احالت الضابطة القضائية العشيقين، صبيحة الخميس 4 غشت، على أنظار النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بامنتانوت، التي تابعتهما في حالة اعتقال، قبل احالتهما على الجلسة المنعقدة مساء نفس اليوم.