اهتزت مساء الأربعاء مدينة تبسة بالجزائر، على وقع فاجعة وفاة العروس تدعى رحمة، البالغة من العمر 27 سنة، قبل انطلاق موكب زفافها بحوالي 4 ساعات تقريبا، وهو ما حول العرس، إلى مأتم، لدى أهلها وأهل العريس، الذين تأثروا كثيرا، لوفاة العروس، زوجة ابنهم سليمان، والذي بقي مذهولا منذ أن سمع الخبر، عندما كان بصدد تزيين سيارة عروسه بالزهور، وتوفيت العروس مباشرة بعد خروجها من قاعة الحلاقة.

حيثيات الفاجعة وقعت عند تتمة الإجراءات التقليدية بين أهل العريس والعروس، والذين اتفقوا على موعد الساعة السادسة مساء، ليكون الموكب من منزل العروس الكائن بمنطقة ذراع الإمام، إلى منزل العريس الكائن بحي المرجة الشعبي وسط تبسة.

وقد تم نقل العروس، إلى قاعة الحلاقة، حيث تزينت، وبعد عودتها في منتصف النهار إلى منزل أهلها، بدأت تحسّ بآلام غير طبيعية، أين تم نقلها إلى إحدى العيادات الطبية، لتتحسن حالتها الصحية، لبضع دقائق، ثم عاودتها الآلام والأوجاع، وفي الوقت الذي كان أهل العريس يتصلون بأهل العروس لضبط موعد انطلاق الموكب، فارقت العروس الحياة، من دون أن يعرف أحد السبب الحقيقي للوفاة بين سكتة قلبية وإلتواء في أمعائها حسب مصدر من أهل العروس، ليعلنوا أن العروس قد توفيت.

بعد إعلان وفاة العروس، توقفت كل مظاهر الفرح والزغاريد، لتحل محلها دموع الحزن والآلام، ونظرا لهول الفاجعة فقد أصيب الكثير من أقارب وصديقات العروس، بالإغماء، على غرار والدتها وإخوانها، وخاصة العريس الذي بقي مذهولا من شدة هول الفاجعة التي لم يتوقعها، وذكر العريس لرفاقه آخر جملة قالتها له، بعد أن خاطبها هاتفيا قبل أن يأتي الموكب، حيث طلب منها أن تخبره بما تحتاجه رفقة أهلها، فقالت له كل شيء بالمكتوب؟.

وعلى الفور قرر والد العريس الشيخ والذي تألم كثيرا للوفاة، فتح منزله بالمرجة لتلقي العزاء، وتقديم وجبات الطعام المقررة للعرس بتحويلها من المهنئين إلى المعزين، وحتى السيارة التي كان من المقرر أن تحمل العروس، سارت في موكب الجنازة وصوت مقرئ القرآن يُسمع من بعيد، وهو المشهد الذي أبكى الكثير من أهل تبسة طوال يوم الخميس موعد تشييع جثمانها، الذي شهد حضور المئات وإمام معروف بالمدينة ألقى التأبينية بعد الصلاة على روح العروس، حيث قرأ في المقبرة آيات قرآنية وذكّر بالأحاديث الشريفة.