علمت الجريدة من مصدر جد مطلع، أن الملياردير محمد الخراز الملقب “الشريف بين الويدان” كان يقضي أخر أيام عقوبته بسجن مدينة أسفي، الا أنه في اليوم الأخير من مدة عقوبته تم نقله الى سجن “عكاشة” بالدار البيضاء.

نفس المصدر أكد، أن “الشريف بين الويدان” كان مفترضاً ان يعانق الحرية صباح يوم أمس الجمعة، الا انه تم اعتراضه في مكتب الضبط التابع للمؤسسة السجنية، بسبب مبلغ مالي خيالي عبارة عن غرامة تعويض إدارة الجمارك، تقدر قيمتها بمئات الملايير تساوي ميزانية دول افريقية.

المصدر عينه أضاف، أن أقارب محمد الخراز،ستبدأ ابتداءا من يوم الاثنين في مفاوضات مع السيد عبد اللطيف العمراني المدير المسؤول على المنازعات والوقايات بالإدارة العامة للجمارك، وفي حالة تعذر اجراء صلح مع إدارة الجمارك سيقضي “الشريف بين الويدان” عقوبة سجنية إضافية تقدر بسنة إضافية.