أعلنت وزارة خارجية كوريا الشمالية أنها ستقوم بتعزيز قدراتها النووية من أجل ضرب هيمنة واشنطن النووية ، ويأتي هذا التصعيد الذي أقدمت عليه كوريا الشمالية من خلال المناوراة الأخيرة التي قامت بها أمريكا في شبه الجزيرة الكورية، وهي عبارة عن مناوراة عسكرية ساهمت في تأجيج الوضع بين الدولتين النوويتين.
وبسبب هذه المناورة الأمريكية و التي اعتبرتها كوريا الشمالية خطرا على أمنها الخاص أكدت هذه الأخيرة وفي نفس السياق بأن البلاد “ستقوم بتعزيز قدراتها النووية الضاربة وستوجه ضربة لا ترحم إلى الولايات المتحدة الأمريكية في حال كررت واشنطن مواصلة إهانة كرامة الجمهورية الشعبية وتقويض أمنها”. ، بحسب ما جاء في الموقع الإعلامي روسيا اليوم.