أمرت النيابة العامة بفاس مصالح الضابطة القضائية بتعميق البحث في حادث الاعتداء على فتاة مجهولة الهوية لا زالت في حالة غيبوبة بقسم الإنعاش بالمركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني، بعدما تم التخلص منها بطريقة وحشية، وهي شبه عارية من سيارة على الطريق الرابطة بين مدينتي فاس وصفرو.

وتضيف الأخبار التي أوردت التفاصيل، أن الفتاة أصيبت بجروح خطيرة بعدما ارتطم جسدها بإسفلت الطريق بقوة، عقب رميها من سيارة من نوع “بارتنير” كانت تسير بسرعة فائقة، قبل أن تصدمها سيارة أخرى كانت قادمة في الاتجاه المعاكس وتسببت لها في جروح خطيرة.