أحالت عناصر الشرطة القضائية لمولاي رشيد بالدار البيضاء أمس الأربعاء على الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف، متهما من أجل جناية الضرب والجرح بالسلاح الأبيض، المفضي إلى الموت في حق صهره بعد نزاع بينهما.

وتضيف الصباح التي أوردت التفاصيل، أن الضحية من مواليد 1981، متزوج وأب لطفلين، كان يقطن بمنطقة سباتة، دخل في خلاف مع زوجته وصل إلى حد مطالبتها بالطلاق ومغادرة بيت الزوجية رفقة ابنيه اتجاه منزل والديها بحي مولاي رشيد.

ورغم محاولة الضحية إقناع الزوجة بالعودة إلى بيت الزوجية رفقة ابنيه ودخوله وسيطا لطي الخلاف، إلا أن الزوجة شددت على استحالة العيش معه، متمسكة بالطلاق منه.

وهو ما قاد والدها إلى التمسك بابنته ومساندتها في قرارها، الأمر الذي لم يعجب الصهر، الذي استل سكينا وقام بطعن ضحيته إلى أن سقط أرضا.