لم يتردد رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية في الدخول في إضراب مفتوح عن العمل منذ الأربعاء 3 غشت، مقررا إنهاء ولاية حكومته ثلاثة أشهر قبل حلول الموعد المحدد، ممثلا في إجراء اقتراع الانتخابات التشريعية ل 2016 في أكتوبر المقبل وتشكيل حكومة جديدة.

ويتمظهر الإضراب عن تدبير شؤون المغاربة في عدم دعوة عبد الإله بنكيران، أعضاء حكومته من وزراء ووزيرات ووزراء منتدبين، إلى أي مجلس حكومي منذ قرابة شهر، رغم عودتهم جميعا من عطلتهم الصيفية التي لم تتجاوز 10 أيام.

وتوجد رئاسة الحكومة بسبب ذلك في وضعية خرق فادح للقانون التنظيمي رقم 13-065 المتعلق بتنظيم وتسيير أشغال الحكومة والوضع القانوني لأعضائها. تفاصيل أخرى في الصباح.