تماشيا مع درب النضال والصمود ووفاء لعهد الاجداد الذين ضحوا بالغالي والنفيس للدفاع عن أراضيها، قامت ساكنة واكليم بمسيرة إحتجاجية يوم الاربعاء 31/08/2016 انطلاقا من تجزئة المجد في إتجاه عمالة إقليم تنغير، إحتجاجا على ترامي شركة العمران على أراضيها لشق قناة لتصريف مياه الفيضانات التي تخترق تجزئة المجد ( تجزئة العمران) عبر مجاريها الطبيعية . و تحويلها الى مجاري صطناعية ستعبر أراضي واكليم مهددة بذلك الساكنة بالفيضانات و تأتي هذه المسيرة الاحتجاجية بعد سلسلة من المرافعات و التعرضات ثلتها وقفة إحتجاجية بتاريخ 25/08/2016، و ذلك من أجل توقيف ترامي شركة العمران على أراضي أيت واكليم المحددة بمحاضر قانونية و تاريخية لا غبار عليها. و قد أستنكر المحتجون في هذه المسيرة إنحياز السلطات المحلية الى جانب أخطبوط العمران مبررة موقفها بكون تجزئة العمران مشروع ملكي يحق ان يخرق (بضم الياء) من أجله القانون و تنهب من أجله أراضي المستضعفين، و قد وصفت الساكنة هدا الترامي بكونه إستمرار لسياسات مخزنية لنهب أراضي القبائل، و هي سياسات مكشوفة أعلنت الساكنة مجابهتها بكل الوسائل و الطرق التي تحصن أراضيها.

عمران1

و تعود تفاصيل ترامي شركة العمران على هذه الاراضي إلى دورة 25 يوليوز 2013 التي عقدها المجلس الجماعي لتنغير (البلدية) حيث تمت مناقشة الاقناء الغير القانوني لجزء من هذه الاراضي، وهو ما تمت المصادقة عليه بالاجماع كما هو موتق في النقطة 14 من محضر هذه الدورة، وهو خرق للقانون و إختراق للحدود التي سطرتها بلدية تنغير لنفسها سنة 1992 بمحضر 10 نونبر 1992. و استمرار على نفس النهج تم بداية كواليس إقتناء جديد يتبناه المجلس الاقليمي. وهذا يدل على أن اراضي قبيلة واكليم تسيل لعاب الشركات العقارية بمباركة السلطات المحلية. و هو ما لن تسمح به الساكنة و تجعل من النضال و الصمود افضل و سيلة للتصدي لذلك.

مراسلة من لجنة اعلام المسيرة