أفادت مصادر صحفية، اليوم الجمعة، انه من المتوقع أن تعقد أحزاب الأغلبية اجتماعا لها نهاية الأسبوع الجاري، أو مطلع الأسبوع المقبل من أجل تقييم حصيلة الحكومة بما لها وما عليها، ورسم حدود للمعركة الفاصلة في السابع من أكتوبر المقبل.

واضافت يومية الصباح، التي أوردت الخبر في عددها اليوم، أن اختلافا قويا حصل داخل بيت أحزاب الأغلبية الحكومية حول تقييم الحصيلة الحكومية، وهو ما أدى إلى تأخر عقد اجتماع بينها بهذا الخصوص..

فبينما يدفع حزب الأحرار، تقول الجريدة، نحو ترتيب القطاعات الحكومية التي كان يدير شؤونها وزراء تجمعيون في إطار أقطاب اقتصادية في المركز الأول، يدافع البيجيدي من أجل تصنيف وزرائه في الخانة الأولى من مراحل تقييم الحصيلة الحكومية، فيما يرى حزب التقدم والاشتراكية أن وزراءه هم من خلق الحدث طيلة المدة الانتدابية لهم في القطاعات التي أشرفوا عليها.