انتشرت في الآونة الأخيرة العديد من ملاهي الألعاب المؤقتة، خاصة بالقرب من الشواطئ والأسواق الأسبوعية، حيث تستقطب العديد من الأطفال الذين يعشقون المغامرة..

ورغم السعادة التي تغمر الصغار، إلا أن الفرح قد يتحول إلى قرح أحيانا، وذلك بسبب وقوع أعطاب تقنية لكون بعض آلات اللعب لا تتوفر فيها شروط السلامة..

وشكل هذه الألعاب خطرا على حياة مستعمليها، تضيف يومية الاخبار، التي أوردت الخبر في عددها ليوم اليوم الخميس، خاصة تلك الألعاب المهترئة والتي تتواجد في أماكن متفرقة كالأسواق الأسبوعية والحدائق العمومية، بالإضافة إلى الشواطئ..