أفادت مصادر صحفية، أن مجموعة من الجمعيات الرياضية بمقاطعة بني مكادة بطنجة، التي يسيرها حزب العدالة والتنمية، أعطت الدرس لمن حاول استغلالها لتزيين وتلميع وجهه على مشارف الإنتخابات..

وتقول بوابة الاحداث المغربية، التي أوردت الخبر اليوم، أن هذه الجمعيات وجهت “صفعة مؤلمة” للمكتب المسير لمجلس المقاطعة وذلك من خلال عدم الاستجابة للدعوة التي وجهها إليها محمد خيي، رئيس المقاطعة، لحضور الحفل الذي تقرر تنظيمه مساء يوم السبت المنصرم بدار الحي، والذي كان مقررا أ، يتم توزيع الألبسة واللوازم الرياضية على هذه الجمعيات، والتي تم اقتناؤها من ميزانية مجلس المقاطعة.

الاستغلال الانتخابي لكل مناسبة ولغير ما مناسبة، تضيف ذات المصادر، أصبحت سمة مرشحي العدالة والتنمية ومن يناصرونهم في مواقع مختلفة، منها ما يخرج من مال الشعب ومؤسساته المنتخبة، وهو ما يفسر “الهستيرية” التي أصابت عدد من المرشحين ومن يروجون لهم، في رغبة جامحة للحصول على المقاعد بأي ثمن.

وكشفت مصادر متطابقة، تقول بوابة الأحداث المغربية، أن الجمعيات المقاطعة للحفل رفضت أن يتم استغلالها لتسويق محمد خيي انتخابيا، باعتباره مرشحا للانتخابات التشريعية المقبلة، متسائلة عن المغزى من اختيار هذا التوقيت. وأضافت ذات المصادر أن الجمعيات المعنية بصدد تدارس الصيغة المناسبة للرد على مبادرة رئيس المقاطعة.

وفي ذات السياق، تحدثت بوابة الأحداث المغربية عن بيانات توصلت بها موقعة من طرف عدد من الجمعيات الرياضية المعنية، تستنكر فيها استغلال المال العام ووسائل الجماعة ومقاطعاتها بهدف الترويج المسبق لمرشحين منتمين للعدالة والتنمية المسيطرة على دواليب التسيير الجماعي وبعض المقاطعات.

وجاء في ذات البيانات، تقول بوابة الأحداث المغربية، أن الجمعيات الرياضية لا تتسول لأحد، وسبق لها أن قدمت طلبات للدعم مرفوقة ببرامجها واحتياجاتها الحقيقية، مرفوقة بملفات تحترم شروط طلب المنحة وليس طمعا في محاباة هذا الحزب أو ذاك، في وقت لم يستفد من المنح سوى الجمعيات المقربة من حزب المصباح، ليفاجؤوا بالدعوة لحفل توزيع ألبسة وأحذية رياضية بطريقة مهينة…