اخبارسوس  – عبد الرحيم أوخراز

 تنفيذا لمقرر وزير التربية الوطنية والتكوين المهني واستنادا إلى المرجعيات والتوجيهات ذات الصلة ببرنامج عمل الوزارة وبرنامج العمل الجهوي والمديري، انعقدت ايام:6-7-8 شتنبر 2016 بمقر المديرية الإقليمية بانزكان ايت ملول اجتماعات تنسيقية موسعة للسيدات والسادة مديرات ومديري المؤسسات التعليمية الابتدائية والثانوية  العمومية والخصوصية، اشرف عليها السادة عيدة بوكنين المدير الإقليمي للوزارة والمكلفين بتدبير المصالح ورؤساء بعض المكاتب، وتأتي هذه الاجتماعات التواصلية اقتناعا باعتبار الدخول المدرسي محطة أساسية في تدبير سنة دراسية بأكملها وفي الاشتغال على الأهداف والنتائج المحددة في المخطط الإقليمي المتوسط المدى، افتتحت هذه الاجتماعات بكلمة تأطيرية للسيد المدير الإقليمي الذي أكد فيها على أهمية المحطة في ترصيد النتائج المحققة والسعي الذؤوب لمعالجة الاختلالات وتطوير مستوى المؤشرات على درب إنتاج الجودة في التعلمات والتكوين، وشدد على دور رؤساء المؤسسات في هذه المرحلة كما ركز على استثمار النتائج المحققة ميدانيا، وكانت الفرصة مناسبة للتنويه بجهود وانجازات نساء ورجال التعليم من أساتذة وإداريين وتقنيين وكل الشركاء الاجتماعيين والمؤسسات والقطاعات الحكومية والسلطات على دعمها للقطاع. وقدم السادة المكلفون بتسيير المصالح  خلال هذه اللقاءات، عروضا حول وضعية التمدرس في أرقام ومؤشرات ومشاريع التأهيل والموارد البشرية والدعم الاجتماعي والتدبير المادي والمالي للمؤسسات ومخطط التواصل وتفعيل انشطة الحياة المدرسية والتدابير والإجراءات والتوجيهات التي ينبغي التقيد بها حسب مجالات المقرر الوزاري. كما تمت مطالبة الجميع بالتعبئة  الشاملة بشكل استباقي للإعداد الجيد وأثناء تدبير سيرورة الدخول المدرسي، هذا فضلا عن تأطير القيادات المحلية والحزم في تصحيح الوضعيات التي قد تؤثر سلبا على التدبير الناجع وإعطاء الأولوية للتلميذ باعتباره المحور الأساس للفعل التربوي. وتم في الأخير الاتفاق على بدل المزيد من المجهودات من اجل إنجاح محطة الدخول التربوي والاوراش الكبرى بناء على التوصيات والتوجيهات الوزارية في الموضوع.

هذا وستعقد اجتماعات تواصلية أخرى خلال الأسابيع المقبلة  على مستوى الجماعات الست التابعة لعمالة انزكان ايت ملول.