اخبار سوس.

أكدت الوزيرة المنتدبة المكلفة بالماء السيدة شرفات أفيلال، يوم امس الخميس، بمدينة طرفاية، أن الوزارة خصصت حوالي 227 مليون درهم للتنمية والتدبير المندمج للموارد المائية بالأقاليم الجنوبية للمملكة في إطار النموذج التنموي الجديد لهذه الأقاليم .

وأضافت السيد أفيلال في كلمة لها خلال ترؤسها لاجتماع المجلس الإداري لوكالة الحوض المائي للساقية الحمراء ووادي الذهب، ان الوزارة ستعمل على انجاز مجموعة من المشاريع في مجال قطاع الماء لمواكبة التطور الذي تعرفه المنطقة على مختلف المستويات في إطار تفعيل البرنامج التنموي الجديد الرامي الى تعزيز إشعاع الصحراء المغربية كقطب اقتصادي متميز وصلة وصل بين المغرب وعمقه الإفريقي.

وأبرزت السيد افيلال ان الحوض المائي للساقية الحمراء وواد الذهب عرف خلال السنة الماضية انجازات مهمة بفضل تضافر جهود جميع المتدخلين في قطاع الماء وتعاونهم مع وكالة الحوض المائي ، والتي همت بالخصوص تأمين تزويد الساكنة بالماء الصالح للشرب على المستوى الحضري والقروي وتوفير حاجيات التطور الصناعي والسياحي من الماء وتطوير الفلاحة المسقية بالإضافة الى انجاز منشآت حماية المناطق من المخاطر الفيضانات ومخططات للحماية من الجفاف .

وذكرت ان الوزارة وضعت استراتيجية لانجاز مجموعة من السدود الصغرى والتلية، تشمل سد لمحاجيب باقليم العيون وسد واد لبوير بجماعة الدور اقليم طرفاية سد واد اعبر باقليم طانطان مشيرة الى قرب انطلاق الدراسات المتعلقة بمنطقتي سيدي احمد الركيبي وواد كسات باقليم السمارة ، الى جانب الدراسات التي تقوم بها وكالة الحوض المائي لانجاز أربع سدود تلية.

واكدت السيدة افيلال بالمناسبة ان مصالح الوزارة ستقوم بانجاز اشغال حماية مدينتي العيون وبوجدور من الفيضانات والشطر الاول لحماية مدينة السمارة ، بكلفة مالية إجمالية قدرها 133 مليون درهم ، وذلك بعد المصادقة على الدراسات من طرف الجهات المعنية، مذكرة ان وكالة الحوض المائي قامت بانجاز دراسات الحماية من الفيضانات لعدد من المراكز الأخرى بالحوض.

وفي إطار تثمين الموارد المائية والتدبير المندمج للمياه الجوفية ، أضافت السيدة أفيلال أن الوزارة ستقوم خلال سنة 2017 ، باستكمال مشروع التغذية الاصطناعية لفرشة فم الواد، وذلك بانجاز منشآت فنية لاستقبال وتوزيع وتسريب المياه المحولة من حقينة سد الساقية الحمراء ، مشيرة الى أن الوكالة وبتعاون مع المصالح المركزية والمتدخلين المعنيين أعدت مشروع عقدة الفرشة المائية بخليج واد الذهب الذي يهدف الى المحافظة على الموارد المائية الجوفية بالمنطقة وكذا حسن استغلالها وتدبيرها بطريقة تشاركية وتشاورية مع المتدخلين المعنيين بقطاع الماء بالمنطقة. وابرزت السيدة افيلال ان الحوض المائي للساقية الحمراء وواد الذهب من الاحواض المائية المهمة بالمغرب من حيث المساحة التي تناهز 305 الف و107 كلم مربع لحوالي 6ر1 في المائة من ساكنة المملكة مؤكدة انه رغم محدودية مواره المائية وتباينها في الزمان والمكان ، فانه يعرف دينامية سوسيو اقتصادية متنامية ونموا ديموغرافيا يفوق المعدل الوطني وتطورا عمرانيا متواصلا على جميع المستويات.

وسجلت الوزيرة أن هذا الحوض سيعرف طفرة تنموية نوعية في السنين القادمة نتيجة العناية الخاصة التي يوليها جلالة الملك محمد السادس لهذه الأقاليم ، الشيء الذي يستدعي حسب السيدة الوزيرة ، مضاعفة الجهود على صعيد التدبير المندمج للموارد المائية لمواكبة هذا التطور.

وقد تم خلال هذا اللقاء، الذي حضره عامل اقليم طرفاية السيد جمال الرايس واعضاء المجلس الإداري للحوض المائي للساقية الحمراء ووادي الذهب، وفعاليات المجتمع المدني بطرفاية، المصادقة على محضر الاجتماع المنعقد في 22 دجنبر 2015 بمدينة السمارة، وتقديم حصيلة المنجزات برسم السنة المالية 2015 بالإضافة الى تقديم تقرير افتحاص حسابات الوكالة برسم السنة المالية ذاتها، والمصادقة على المداولات المدرجة في جدول الاعمال .

وقد شكل هذا الاجتماع فرصة للتنسيق والتشاور بين مختلف المتدخلين في مجال الماء من اجل تحيقيق تنمية مستدامة وعادلة يستفيد منها الجميع في إطار تضامني بين ساكنة الحوض المائي للساقية الحمراء ووادي الذهب الذي يتسم بشساعته ( 49 في المائة من مساحة التراب الوطني) ، ويواجه تحديات كبرى متعلقة بتزايد الطلب على الماء ومشكل ندرة المياه.