في إطار أنشطتها بالمغرب ، و بتعاون مع المنظمة العالمية Autism Spaeks ، تجري شبكة الكفاءات المغربية الأمريكية American Moroccan Competencies Netwok و التي يوجد مقرها بولاية نيويورك الأمريكية ، دراسة ميدانية حول التوحد بالمغرب تستهدف اسر الأطفال التوحديين ، و يشرف على انجازها أساتذة و باحثين من المعهد الامريكي وورسيستر بوليتيكنيك Worcester Polytechnic Institute (WPI) . و قد انطلقت هذه الدراسة – في مرحلتها الأولى – منذ 29 غشت 2016 بكل من مدينة الدار البيضاء ، تيزنيت ، أكادير ، اشتوكة ايت باها و تارودانت على أن تستمر في ما بعد عيد الأضحى بمدينة وارززات و مدينة الدار البيضاء .

و تهدف هذه الدراسة ،التي عرفت مشاركة أزيد من 160 أسرة بالمدن المذكورة ، إلى معرفة حاجيات اسر الأطفال التوحديين و الوضعية التي تعيشها و الإمكانات المتوفرة قصد وضع خطة عمل للتعامل مع هذه الحالات بالتنسيق مع منظمة Autism Speak و بالتعاون مع القطاعات المعنية في الحكومة المغربية كالصحة و التعليم ، الأسرة و التضامن وكذا الجمعيات و المؤسسات العاملة في الميدان.

يشار الى ان هذه الدراسة تأتي ضمن توصيات القمة العالمية حول التوحد التي نظمتها شبكة الكفاءات المغربية الأمريكية بالرباط خلال شهر دجنبر 2014 و التي خلصت في معظم نتائجها الى إعطاء هذه الفئة من الأطفال ما تستحقه من عناية و رعاية قصد إدماجها في وسطها الأسري و المجتمعي بما في ذلك المدرسي . كما أنها تاتي في خضم وضعية يشهدا المغرب حول التوحد و المتسمة بغياب إحصائيات دقيقة و غياب مراكز التشخيص و الاخصائيين في الموضوع . فحسب تقديرات دولية و وطنية ، فان ازيد من 340000 طفل توحدي يوجد بالمغرب و يزداد العدد باسمرار و تتحمل جمعيات المجتمع المدني العبء الأكبر في الرعاية و التتبع بإمكانيات محدودة .

عن شبكة الكفاءات المغربية الأمريكية

علي فناش