أدانت الغرفة الجنائية الإبتدائية بمحكمة الإستئناف بمدينة مراكش، مساء الخميس 8 شتنبر، مستشارا سابقا بجماعة سيدي محمد دليل ب12 سنة سجنا نافذا، من أجل محاولة القتل العمد بواسطة سلاح ناري.

وجاء النطق بالحكم من طرف الهيئة القضائية، بعد انتهاء قاضي التحقيق لدى نفس المحكمة من التحري والتقصي بخصوص النازلة والذي رفض طلبات السراح المؤقت لفائدة المتهم بدعوى أنه يعاني من أمراض مزمنة، وذلك بعد أن تمت متابعته من طرف النيابة العامة بتهمة محاولة القتل العمد بواسطة سلاح ناري مع سبق الإصرار والترصد.

وتعود تفاصيل الواقعة، إلى يوم الخميس 30 أبريل 2015، حينما أطلق مستشار جماعي بالمجلس القروي سيدي محمد دليل (إقليم شيشاوة) أعيرة نارية بواسطة “خماسية” على موظف تابع للمحكمة الابتدائية بدوار “اولاد بوعنكة”، بجماعة سيدي محمد دليل وسائق جرافة، حيث أصيب الأول بكسور مزدوجة على مستوى رجله اليمنى ، فيما أصيب السائق بجروح خطيرة على مستوى كتفه، نقل على إثرها إلى مستعجلات المركز الإستشفائي محمد السادس بشيشاوة لتلقي الإسعافات الأولية.

وأكدت مصادر موقع “مراكش الآن”، الذي أورد الخبر، أن المستشار الجماعي المدعو “العربي. ب” المزداد سنة 1952، أقدم على إطلاق النار من بندقيته التي لا تتوفر على تأمين، بعدما حضر المأمور عن إجراءات التنفيذ المسمى “مصطفى. خ” لتنفيذ حكم قضائي نهائي صادر عن المحكمة الابتدائية بامنتانوت، من أجل هدم حائط قام الظنين ببناءه بطريقة غير قانونية مع إغلاق باب منزل، الشيء الذي لم يرق للمستشار ليقدم على إطلاق النار عليهما، وذلك بحضور عناصر الدرك الملكلي وممثل السلطة المحلية