في موضوع حمل عنوان “متخصصون في الرقية بالخميسات يحولون متزوجات وعازبات إلى خليلات”، كشفت يومية “الأخبار” أن العديد من المتزوجات والعازبات في الخميسات لم يتصورن أن يقودهن طلبهن للعلاج من أمراض المس والصرع، إلى الوقوع ضحايا “رقاة شرعيين” وفقهاء، الذين حوّلوهن إلى خليلات لإشباع رغباتهم ونزواتهم الجنسية.

وتختلف أساليب وطرق هؤلاء الرقاة الشرعيين والفقهاء في الإيقاع بالمريضات اللواتي يقدنهم طلبا للعلاج من أمراض حولتهن إلى ضحايا يسهل اقتناصهن، نتيجة حدة المعاناة وحالة الانتهاك التي أصبحن عليها، ما ييسر على المعالجين السيطرة عليهن واستغلالهن جنسيا تحت مسمى العلاج.