توصلت الجريدة بخبر  يفيد  بان  احد دعاة التغيير  بالدشيرة الجهادية ، قام مساء أمس السبت بتسخير   احد الاشخاص  المواليين له ، بتوزيع  ما يزيد عن   ستين  كبشا  بغية  استمالة  الناخبين ، هذا في  غياب أعين السلطة المحلية التي لاتنام  رغم تعليمات حصاد إلى الولاة والعمال بمراقبة وتتبع خطوات المترشحين في الانتخابات التشريعية المقرر إجراؤها في السابع من أكتوبر المقبل.