اهتز حي “بنديبان” بمدينة طنجة، بعد زوال يوم الأحد، على وقع منظر بشع عقب العثور على جثة طفل مهملة بغابة “الفرنساوي”.

وتم العثور على جثة الرضيع، حسب شهود عيان، وهي ملفوفة في كيس بلاسيتيكي بطريقة وصفت بأنها “بشعة”، حيث تظهر بعض الصور آثار احتراق على الجثة، مما يؤشر على محاولة الجناة المفترضين، التخلص منها عن طريق إحراقها بالنار.

وحلت عناصر من الشرطة القضائية والعلمية بعين المكان بعد إشعارها بوجود جثة الرضيع، من أجل جمع المعطيات والقرائن، التي من شأنها أن تساعد المحققين على التوصل إلى هوية الشخص، الذي تخلص من المولود بهذه الطريقة البشعة.

وتم نقل جثة الرضيع إلى مركز التشخيص القضائي بمستشفى الدوق دو طوفار، من أجل مباشرة عملية التشريح، وكل الإجراءات اللازمة.