أول ما يشد انتباه الزائر للأقاليم الجنوبية في المغرب هو تميزهم بنوع خاص من الملابس. الزي في الصحراء المغربية مختلف تماما عما تعتاده العين في المدن الأخرى. فبينما يلبس الرجال “الفوقية” التي يطلق عليها أيضا  “الجبدور”، أو “الدراعة”، وهي  لباس واسع  لا يخاط من تحت الإبط إلى كعب القدمين، من الجانبين الأيمن والأيسر، فإن  النساء تلبس “الملحفة”،  وهي زي ذكر في المعاجم العربية القديمة، كمعجم “لسان العرب” لابن منظور الذي جاء فيه أن  “الملحفة هي  لباس فوق سائر اللباس من دثار البرد”، مما يدل على أنها كلمة عربية  انصهرت بالثقافة والمجتمع الصحراويين مع الرحلات الأولى القادمة من شبه الجزيرة العربية.

لا تحتمل التجديد

تظل  مكانة اللباس التقليدي قوية لدى الصحراويين حسب مستوياتهم الثقافية. حدية (37سنة ) أستاذة بالابتدائي تفضل لباس الملحفة بأوقات العمل وخارجها، بينما عائشة (32 سنة ) موظفة في القطاع العام، تجدها غير عملية بالمرة. في المقابل، تسعى تيارات معاصرة إلى إدخال  تجديدات على اللباس الصحراوي، وهو أمر  يخالف المتعارف عليه بين الناس، كما يوضح البشير، الذي يمتهن الخياطة، لموقع “هنا صوتك”: “الملحفة  لا تحتمل الكثير من التجديد، لأنها بطبيعتها ليست إلا قطعة  ثوب من عدة أمتار تلف على الجسم، لا تقبل التفصيل، ولا الكثير من التطريز، ولا تقبل أن يدخل عليها “الجينز” مثلا،  كنوع من التطوير والتغيير، فهي اِرث ثقافي يعتز الصحراويون به، بينما تقبل الدراعة والفوقية  الإبداع  وإدخال بعض أنواع  التطريز”.

عولمة

   أما ما يتعلق بالعادات الأخرى، فيوضح “علي أعربات”، (30 سنة)، باحث في التراث الثقافي الحساني، أن “الانفتاح الذي عرفته الصحراء بفعل العولمة ومسلسل الهجرات والاختلاط القوي غير المسبوق مع غير الصحراويين، أرغما الإنسان الصحراوي البسيط على التعايش مع الجديد”. ويضيف: “من المعروف أن التقاليد ليست أمورا ثابتة بل متغيرة، نتيجة متغيرات اجتماعية وتكنولوجية كالتلفاز والإنترنت، فرضتها العولمة على المجتمع الصحراوي”.

 ويضيف الباحث: “المدن، التي كانت في الأصل بلدات صغيرة، عرفت بعض الاختلال في البنية الاجتماعية الصحراوية بسبب الهجرة، وهذا أدى إلى تراجع للقيم والعرف القبلي، حيث  نقلت الصحراويين من الحياة البسيطة إلى حياة جديدة أكثر تعقيدا .على سبيل المثال، أصبح الصحراويون يتخلون عن بعض العادات الصحراوية، فالأعراس كانت تمتد أسبوعا كاملا  وأصبحت  تقام في يوم واحد، إذ  تم  التخلي عن الكثير من الطقوس نظرا لضيق الوقت  والظروف المادية”.

الهوية

تنتمي أطياف القبائل بالبلدات الصحراوية الصغيرة إلى أصول متفرقة، حسب ما أورد الباحث: “أصول القبائل تنحدر من أماكن  مختلفة من شبه الجزيرة العربية وغيرها. وتقاربت بالمصاهرة تحت ظل نظام غير قابل للمزايدات. الجميع يعرف الجميع  والكل مستعد لأن يساعد الكل، عادات تكفلها القبلية وشيوخها مجسدين تعاليم الدين الإسلامي ورابطة الدم والعروبة.

  يلزم واقع العولمة والتكنولوجيا المنطقة بخيارات كانت إلى عهد قريب مستحيلة، كما أنها تجعل من  الحفاظ على الثقافة الحسانية الصحراوية أو ما يطلق عليه “مجتمع ألبيضان “، حسب الباحث “علي أعربات”، أمر يستوجب توعية تهدد الهوية وتسعى إلى محوها.

مينة هنيئا – كلميم