عقد مجلس إقليم تارودانت دورته العادية لشهر شتنبر يوم الأربعاء 14 شتنبر 2016 بقاعات الاجتماعات بمقر عمالة إقليم تارودانت برئاسة حاميد البهجة رئيس المجلس الإقليمي لتارودانت وبحضور الكاتب العام للعمالة والمدير الإقليمي للتجهيز والنقل واللوجيستيك بتارودانت والمندوب الجهوي لوزارة السياحة بأكادير.

افتتحت الدورة بتقرير مصور ومفصل حول أنشطة مجلس الإقليم مابين دورتي يونيو وشتنبر 2016، قدمه حاميد البهجة والذي تضمن مجموعة من المحاور أبرزها، أهم الاجتماعات التي عقدها المجلس، وتجهيز مقر المجلس الإقليمي، برنامج تنمية الإقليم، المشاريع المنجزة، مشاريع في طور الإنجاز، صور من الأوراش، طلبات العروض، فتح الأظرفة، مشاريع مستقبلية، حملات النظافة التي ساهم فيها المجلس، دعم المهرجانات المحلية، وأخيرا قراءة في الميزانية.

كما تمت قراءة ملخص الدورة العادية لشهر يونيو 2016، وكذا قرءاة تقرير لجنة المالية.

بعدها تم الانتقال إلى مناقشة مختلف النقط المدرجة بجدول الأعمال، لتتم بعد ذلك المصادقة وبالإجماع على جميع النقط المدرجة في جدول اعمال الدورة، باستثناء النقطة السادسة التي امتنع أحد الأعضاء عن التصويت ومنها:

– الدراسة والمصادقة على مشروع ميزانية سنة 2017.

– الدراسة والمصادقة تحويل اعتمادات من فصل إلى فصل.

– الدراسة والمصادقة على طلب قرض من صندوق التجهيز الجماعي.

– الدراسة والمصادقة على اتفاقيات إطار لبناء الطرق والمسالك والمنشآت الفنية والتزويد بالماء الصالح للشرب وتهيئ المراكز الناشئة.

– الدراسة والمصادقة على تعديل اتفاقية الشراكة لحماية واحة تيوت من الفيضانات.

– الدراسة والمصادقة على الاتفاقية الجهوية المتعلقة بالبرنامج المندمج لتنمية السياحة الطبيعية والقروية لجهة سوس ماسة.

وعرفت نقطة الدراسة والمصادقة على الاتفاقية الجهوية المتعلقة بالبرنامج المندمج لتنمية السياحة الطبيعية والقروية لجهة سوس ماسة، مجموعة من التدخلات من طرف الأعضاء الحاضرين كان أبرزها مداخلة رئيس بلدية إغرم الذي طالب بإعادة النظر في النقطة السادسة، كما أشار إلى أن فشل تحقيق تنمية سياحية بالاقليم، راجع إلى غياب المندوب الإقليم للسياحة، وأضاف أنه عار وعيب أن لاتتوفر مدينة تارودانت على مندوب إقليمي للسياحة، ومن جهته أكد المندوب الجهوي للسياحة أن من بين الاسباب احتشام تدخل ممثل المجلس الاقليمي للسياحة.

وفي الختام رفعت برقية ولاء وإخلاص إلى السدة العالية بالله جلالة الملك محمد السادس نصره الله.

وللإشارة فإن العديد من المنابر الإعلامية قد حضرت أشغال دورة شتنبر للمجلس الإقليمي.