غزت حبوب “إكسطاسي” و”إيميديا” مدينة الحسيمة منذ مدة ليست بالقصيرة، ذلك أن معظم ضحاياها من الفتيات القاصرات، اللواتي يقمن باقتنائها من “البزناسة”، بأثمنة تصل لـ120 درهما للحبة الواحدة.

وذكر موقع “ناظور سيتي” –الذي أورد الخبر-، أنّ أحد “البزناسة” الذي يقطن بطنجة هو من يقوم بإغراق الحسيمة بهذه الأقراص ويزود وسطاء معروفين، يجوبون المدينة بسياراتهم، أو يتخذون من الحانات، أماكن لترويج سمومهم، حيث أصبحت هذه التجارة تمارس بالنهار والليل، مع الإشارة إلى أن أغلب ضحاياها من القاصرات يقعن فريسة سهلة بين أيدي شبكات الدعارة التي تستغل إدمانهن للربح المادي عبر توظيفهن في الحانات ولدى زبناء ميسورين.