وكالات

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، أمس الجمعة، أن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة قتل قياديا بارزا بتنظيم داعش كان يعمل كـ”وزير للإعلام” بالتنظيم، وذلك في غارة جوية في السابع من شتنبر الحالي.

وقال المتحدث باسم البنتاغون، بيتر كوك، إن “الضربة، التي وجّهت بدقة، حدثت قرب الرقة في سوريا، واستهدفت وائل عادل حسن سلمان الفياض، المعروف أيضا باسم (الدكتور وائل)، وقتلته”.

وأضاف أن هذا القيادي في التنظيم الارهابي كان “يشرف على إنتاج شرائط الفيديو الدعائية التي تتضمن مشاهد إعدامات وتعذيب”، وكان “متعاونا مقربا” من القيادي الثاني في التنظيم أبو محمد العدناني الذي قتل في غارة في 30 غشت، كما كان “عضوا مهما” في مجلس شورى التنظيم.

وختم المتحدث كوك، قائلاً، إن “تصفية قادة في تنظيم داعش يضعف قدرات هذا التنظيم على الاحتفاظ بالأراضي التي يسيطر عليها، كما يضعف قدراته على التخطيط والتمويل والقيام بهجمات” في العراق وسوريا وباقي أنحاء العالم.