تخيم أجواء من الحزن والقلق على سكان دوار سيدي سوسان بجماعة بني وليد بإقليم تاونات منذ الأسبوع الماضي، عقب مصرع طفل في ظروف غامضة وإصابة أفراد من عائلته بأعراض مرضية مجهولة، استدعت نقل أحدهم إلى المستشفى، وزاد من مخاوف الأهالي حلول لجنة طبية متخصصة إلى الدوار، حيث باشرت تحريات واسعة بإخضاع المزيد من أقارب الضحية وبعض السكان لفحوصات طبية، أعقبها عملية توزيع أدوية على بعضهم، قبل أن ينصرف أعضاء اللجنة الطبية دون الكشف عن دواعي حلولها بالدوار المذكور.

وكان طفل دون الرابعة من عمره، قد فارق الحياة قبل العيد بعد أن سقط مغمى عليه أمام باب منزله وتوفي في الحين. تفاصيل أخرى في الأخبار.