و م ع

عبر وزير الشؤون الخارجية بحكومة الوحدة الوطنية الليبية، محمد طاهر سيالة، أمس الثلاثاء بنيويورك، عن امتنان طرابلس لصاحب الجلالة الملك محمد السادس على الدعم “القوي والثابت” للمملكة لفائدة استقرار بلاده.

ونوه رئيس الدبلوماسية الليبية، في تصريح للصحافة عقب لقائه مع نظيره صلاح الدين مزوار، على هامش الدورة ال71 للجمعية العامة للأمم المتحدة، ب”الدعم القوي والثابت لجلالة الملك محمد السادس، والمغرب ليبيا “.

وأشار طاهر سيالة إلى أن المباحثات، التي ركزت أيضا على القضايا الراهنة، بما في ذلك الوضع “المقلق” في ليبيا، تندرج في إطار المشاورات الدائمة بين الطرفين، مؤكدا على أن هذه القاءات تمثل فرصة لتجديد التأكيد على الدعم المتبادل بين البلدين.

ومن جانبه، أكد مزوار، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن اللقاء شكل مناسبة لتجديد تشكرات المملكة لليبيا على موقفها الثابت إزاء عودة المغرب إلى الاتحاد الأفريقي، وكذا دعمها القوي للوحدة الترابية للمملكة، ومقترح الحكم الذاتي الذي قدمه المغرب لتسوية نهائية للنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية.

وتابع أن اللقاء مثل أيضا فرصة لمناقشة آخر التطورات في ليبيا، وتجديد التأكيد على الموقف الثابت للمغرب لصالح الوحدة والاستقرار والمؤسسات في هذا البلد.

وخلص الوزير إلى أن الاجتماع أتاح الفرصة أيضا لإعادة التأكيد على دعم المملكة لحكومة الوحدة الوطنية الليبية، وعلى ضرورة إيجاد حل توافقي لتجاوز الصعوبات المطروحة اليوم.