عبد المولى الزاوي
زف إلياس العماري، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، بشرى سارة لأصحاب بطاقة “راميد” بتأكيده على أن البام سيعمل، حال قيادته الحكومة المقبلة، على استفادة المغاربة حاملي هذه البطاقة من الاستشفاء بالمصحات الخاصة والعمومية، استنادا إلى مبدأ المساواة المنصوص عليها في الدستور.

والتزم العماري في حديثه بالقناة الثانية في برنامج “موعد مع الانتخابات ” بالرفع من الميزانية المخصصة لقطاع الصحة، مستشهدا بالمعدل المعتمد من قبل منظمة الصحة العالمية، الذي ينص على 15 في المائة من الميزانية العامة، في حين لا تتجاوز ميزانية الصحة في المغرب معدل 6 في المائة.

وفضلا عن الرفع المادي لميزانية وزارة الصحة، قال العماري إن الأصالة والمعاصرة سيعمل على التوزيع العادل للطاقة الصحية للوصول بها إلى المناطق النائية، مستحضرا المداشر والقرى التي لا تتجاوز فيها التغطية الصحية معدل 10 في المائة، في حين تتجاوز هذه التغطية أكثر من 80 في المائة بأماكن بعينها.

وفي جوابه على الوضع القانوني لقطاع التمريض بالمغرب، توقف العماري عند مشروع القانون الأساسي للممرضين والممرضات، الذي اشتغل عليه فريق البام بمجلس النواب، مشيرا إلى رغبة الحزب في استكمال مناقشة الموضوع في الولاية القادمة، بغية المصادقة عليه لإنصاف فئة الممرضين والممرضات، إسوة بهيئة الأطباء وهيئة المهندسين.

وختم العماري حديثه حول موضوع الصحة بالقول “أنا ما جايش باش نعطي أحلام وردية ولكن جاي باش نقول لي نقدر ندير”، ليعد بالرفع من أجور الممرضين والممرضات، وبدمج من لم يدمج منهم بعد، أخذا بعين الاعتبار مستوى التكوين.