أعلن عبد الاله بنكيران الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، أن الموقع الرسمي للحزب والصفحتين الرسميتين للحزب على الفايسبوك وتويتر هي الصفحات المعتمدة من قبل الحزب..

وأكد بنكيران، في بلاغ موجه للرأي العام الوطني أنه لا يتحمل أية مسؤولية عن أي صفحة أخرى تتكلم عن الحزب أو تحمل اسمه مركزيا أو جهويا أو إقليميا.

ودأب حزب العدالة والتنمية على تسخير دروع إعلامية متعددة للقذف في المنافسين ومواجهة خصومه وكل من ينتقد الحزب وسياسته في تدبير الشأن العام، حيث كثرت المواقع الالكترونية والحسابات والصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، يقف وراءها مريدو الحزب وأشخاص محسوبون عليه مشكلين بذلك كتائب إعلامية مستعدة للهجوم في أي وقت وحين على كل من سولت له نفسه الوقوف امام مصالح الحزب أو تهديدها..

ويبدو أن الحزب بات يضيق ذرعا بهذه الجيوش الانكشارية بعد أن أضحت تخلق له العديد من المشاكل من خلال مواقفها المتطرفة والبعيدة كل البعد عن الممارسة والفكر السياسيين، حيث يجد بنكيران وباقي إخوانه صعوبات في السيطرة عليها بعد ان صارت تشكل قوة ضاربة وسط الحزب وأنصاره وأضحت تهيج الأتباع وتقفز على مبدإ “التقية”، الذي يعتبر من الأسس التي يعتمد عليها الإخوان في تطبيق كلي للمثل المغربي “تمسكن حتى تتمكن..”