محمد بوسكري
بدأ العمل الجدي و المثابر لجمعية أفانور للتنمية ومنخرطيها ، الذي انطلق بواحة أفانور الجديدة ، يعطي ثماره ، فبعد أقل من 6 سنوات على الانطلاقة الفعلية لمشروع النخيل من نوع المجهول ، لوحظ منتوج  وافر لأول مرة هذه السنة وبنسب محفزة على الاستمرار.
وللعلم فهذا المشروع يُعتبر، حسب المختصين والخبراء بالشأن الفلاحي ، مشروعا نموذجيا بكل المقاييس على الصعيد الوطني.
يُذكر أن جمعية أفانور للتنمية صاحبة المشروع تَطمح إلى غرس 20 ألف نخلة في أفق 2020 ، إذ تم غرس حوالي 5000 نخلة حتى الآن استفاد منها كل ساكنة الحي بدون استثناء.
 المشروع من تمويل:
–        الصندوق الكَتَلاني للتعاون بإسبانيا
–         الإتحاد الأوروبي ( في إطار برنامج جبر الضرر الجماعي)
–         جمعية القرية الكتالونية بإسبانيا
–         جمعية أمازانْ بكتالونيا
–          جماعة تنغير
–        جمعية نيس أفانور بمدينة نيس  
–        و جمعية الصداقة بلا حدود بباريس .