أقدم مجموعة من الشبان صباح أمس السبت ، أول أيام الحملة الانتخابية، بأحياء السقالة الجديدة والفرينة بالصويرة، على مهاجمة مجموعة من المشاركين في الحملة الانتخابية لأحد الأحزاب السياسية.

وأوضحت مصادر محلية أنّ الهجوم على المشاركين في هذه الحملة الانتخابية عرف استعمال الأسلحة البيضاء، حيث تم منعهم من توزيع المنشورات الانتخابية التي تتضمن البرنامج وهوية المرشحين.

وخلّف الحادث حالة من الاستياء والتذمر في صفوف الفاعلين السياسيين بالمدينة وطالبوا السلطات المحلية باتخاذ الإجراءات الإدارية والقانونية من أجل حماية جميع الفرقاء الحزبيين في حملاتهم الانتخابية.