عرفت مدينة سوق الأربعاء الغرب، وفي ظرف ثلاثة أيام فقط، جرائم بشعة، كان أخرها يوم الجمعة، حيث لفظ شاب أنفاسه الأخيرة داخل سيارة إسعاف، كانت تحمله باتجاه المستشفى بعدما تعرض لطعنات على مستوى الصدر من قبل شخص من ذوي السوابق، كان يحمل سلاحا وأحدث فوضى عارمة بالشارع العام.

وتضيف المصادر أن الضحية حاول ثني الجاني عن أفعاله بعدما زرع الرعب في صفوف الساكنة ومنع تجوالهم ليلا، قبل أن يباغثه ويطعنه على مستوى القلب.

ومباشرة بعد ذلك، انطلقت مسيرة احتجاجية في ساعات أولى من صباح يوم أمس السبت ضد تفشي الجرائم بسوق الأربعاء الغرب، شارك فيها الأطفال والنساء والشيوخ، إذ طالبوا بتوفير الأمن للساكنة بعد تسجيل ثلاثة جرائم قتل في ظرف ثلاثة أيام.