أكد مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية عبد الحق خيام في حديث لأسبوعية “لوجوغنال دو ديمانش”, أن المغرب كان وراء تمكين فرنسا من تحديد مكان عبد الحميد اباعود احد المخططين المتهمين في اعتداءات باريس التي وقعت شهر نوفمبر الماضي.

وحسب المصدر ذاته فإن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند كان استقبل في العشرين من نفس الشهر أي نوفمبر الماضي, الملك محمد السادس بالإليزيه لتقديم الشكر للمملكة المغربية على الدعم الفعال الذي قدمته في سياق الجهود الأمنية المبذولة لمواجهة الإرهاب والإشارة هنا لهجمات باريس الأخيرة.