فارق شاب ثلاثيني الحياة، يوم أول أمس الاثنين 26 شتنبر، متأثرا بوجع في بطنه، بعد استهلاكه لكمية من مسكر “الماحيا”.

وأفاد مصدر مطلع أن الضحية كان رفقة أربعة من أصدقائه، قد اقتنوا كميات من مسكر “ماء الحياة” قبل أن يتوجهوا صوب منزل بدوار أكرام، حيث قاموا بمعاقرتها في جلسة خمرية، غير أن أحدهم ظهرت عليه أعراض غير طبيعية، حيث قام بالتجشؤ لمرات كثيرة، قبل أن يلفظ أنفاسه اﻷخيرة.

وتحركت عناصر المركز الترابي للدرك الملكي بأيت عميرة إقليم اشتوكة ايت باها، صوب مكان وجود جثة الهالك بدوار أكرام، مباشرة بعد ورود إخبارية في الموضوع.

وأضاف المصدر ذاته، أن المفارق للحياة تم نقل جثته صوب مستودع اﻷموات بأكادير، قصد إخضاعها للتشريح الطبي لتحديد ظروف وملابسات الوفاة، مع الاحتفاظ برفاق الهالك اﻷربعة، تحت الحراسة النظرية، لتعميق البحث معهم، واتخاد المتعين على ضوء النتائج.

محمد إسلام