انضمت نقابة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل إلى الاتحاد المغربي للشغل من أجل الدعوة إلى التصويت ضد الأحزاب المشكلة لحكومة عبد الإله بنكيران، واتخذت نقابة نوبير الأموي قرار دعوتها إلى التصويت ضد أحزاب الأغلبية الحكومية خلال اجتماع المجلس الوطني للنقابة.

وأوضحت النقابة أنها اتخذت قرار التصويت لمرشحي فدرالية اليسار ومعاقبة الأحزاب المشاركة في الحكومة، نظرا للوضع الاجتماعي الذي تعيشه البلاد ومعاناة الطبقة العاملة جراء إضراب الحكومة عن التفاوض مع المركزيات النقابية، من خلال الحوار الاجتماعي واتخاذها قرارات انفرادية ضد مصالح الطبقة العاملة من خلال حرمانها من العيش الكريم.

واعتبر المصدر ذاته أن الحكومة عوض أن تسعى إلى تقوية الجبهة الداخلية، فقد لجأت إلى حل مشاكلها المالية عن طريق الاقتراض وإغراق المغرب وأجياله اللاحقة بالمديونية، فضلا عن إلغاء صندوق المقاصة.

ودعت نقابة الأموي عموم الطبقة العاملة إلى معاقبة مكونات الحكومة على إجراءاتها التعسفية ضد العمال والأجراء وعموم فئات الشعب المغربي، معتبرة أن التصويت على فيدرالية اليسار هو تأكيد على أن هناك مغربا آخر ممكنا.